ALHADASA

& تربية و تعليم & بــــرامج & إسلاميــــات & علــــــوم & تكنولوجيا & رياضة & أخبار &

محرك بحث الحداثة

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 2 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 2 زائر

لا أحد


[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 87 بتاريخ الأربعاء 9 نوفمبر 2016 - 21:10

المواضيع الأخيرة

» مكتب محامى مصر للمحاماة والاستشارات القانونية
الإثنين 15 أكتوبر 2018 - 3:34 من طرف أحمد سيد

» مؤسسة محامى مصر للمحاماة والاستشارات القانونية
الأحد 23 سبتمبر 2018 - 2:56 من طرف أحمد سيد

» مكتب محامى مصر للمحاماة والاستشارات القانونية
الأحد 23 سبتمبر 2018 - 2:55 من طرف أحمد سيد

» خزانة السادة الفقهاء المالكية
الأحد 12 أغسطس 2018 - 3:15 من طرف أحمد سيد

» موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية
الأحد 12 أغسطس 2018 - 2:24 من طرف أحمد سيد

» الإعلان عن افتتاح موقع لميدنة تيــط [ يحتاج فريق برمجة وتأطير]
الأحد 12 أغسطس 2018 - 2:22 من طرف أحمد سيد

» Lawyer in Egypt
الأحد 12 أغسطس 2018 - 2:20 من طرف أحمد سيد

» امك تم امك .............
الخميس 17 مايو 2018 - 9:21 من طرف عبدالرحمان والحاج

» المخطط السنوي س g2-01
الجمعة 5 أغسطس 2016 - 11:26 من طرف عبدالرحمان والحاج

» رزنامة الأستاذ 2016/2017
الخميس 4 أغسطس 2016 - 13:22 من طرف عبدالرحمان والحاج

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى

صفحة تيط

مواقيت الصلاة

التقويم الميلادي/الهجري

التبادل الاعلاني


مجرد رأي الجزائر ـ مصر.. المسلسل لم ينته!

شاطر
avatar
عبدالرحمان والحاج
المشرف العام
المشرف العام

ذكر عدد الرسائل : 229
العمر : 52
نقاط : 530
تاريخ التسجيل : 26/02/2009

مجرد رأي الجزائر ـ مصر.. المسلسل لم ينته!

مُساهمة من طرف عبدالرحمان والحاج في الجمعة 7 مايو 2010 - 13:57

مجرد رأي
الجزائر ـ مصر.. المسلسل لم ينته!
أصبح كل شيء له علاقة بالجزائر أو مصر يجد إسقاطات على ما بات يُعرف بالأزمة الكروية التي افتعلها بعض المصريين، بعد تأهل الجزائر إلى المونديال عن جدارة واستحقاق، بفضل هدف عنتر يحيى في أم درمان. الإسقاطات وصلت إلى درجة أن الصحافة المصرية تتحدث عن قضية أوراسكوم على أنها امتداد للتشنج الذي عرفته العلاقات الجزائرية المصرية منذ 18 نوفمبر، وكأن الأمر لا يعدو أن يكون سحابة صيف ستمر كما مرت أزمات أخرى كثيرة. والحقيقة أن الأمر يتعلق بصفقة قيمتها ملايير الدولارات.
المطلوب من الجزائر بهذا المنطق أن تسكت عن حقها في استرجاع ما خسرته من جراء التهرب الضريبي وتحويل الأموال إلى الخارج بطرق غير قانونية. كما أنه على الوزير الأول الجزائري أن يتدخل، كما تدخلت بعض الأطراف في الماضي، لصالح شركات أجنبية على حساب المصالح الجزائرية.
بهذا المنطق كذلك على الجزائر ألا تحاكم مصريا إذا ثبت تورطه مثلا في جناية، خوفا من إسقاطها على الأزمة الكروية ولا تعلن عن وفاة عامل بسبب مرض خوفا من أن يقال، قتله الجزائريون انتقاما كما قتل اللبنانيون المصري قاتل البنتين وجديهما.
من حق عمرو موسى أن يطلب قطع الأيادي التي تسمم العلاقات بين الأشقاء الجزائريين والمصريين، لكن عليه أن يبدأ بقطع ألسن من نعت الشعب الجزائري باللقيط. وربما كان على السفير الجزائري في القاهرة أن يبادر برفع دعوى قضائية ضد هؤلاء بتهمة القذف والسب والشتم، ولعل محاكمتهم كانت ستساهم في إطفاء نار الفتنة وربما وضع حد للأزمة.
المصريون يعتقدون فعلا أن الشعب الجزائري ومن ورائه السلطات العليا في البلد سيغفرون سب الشهداء وحرق العلم الجزائري، لكن الحقيقة أن هذا الجرح أعمق من أن تضمده الأيام ولا حتى السنون.



المصدر :عبد الحفيظ دعماش
2010-05-07


_________________
أعطي ما أملك
ولا
أطمع فيما لا أملك

    الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 - 6:12