ALHADASA

& تربية و تعليم & بــــرامج & إسلاميــــات & علــــــوم & تكنولوجيا & رياضة & أخبار &

محرك بحث الحداثة

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد


[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 87 بتاريخ الأربعاء 9 نوفمبر 2016 - 21:10

المواضيع الأخيرة

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى

صفحة تيط

مواقيت الصلاة

التقويم الميلادي/الهجري

التبادل الاعلاني


كلام من الشروق

شاطر
avatar
عبد الرحمن عبدو
المديرالعام
المديرالعام

ذكر عدد الرسائل : 211
العمر : 38
الموقع : مكتوب
العمل/الترفيه : موظف
المزاج : روح رياضية عالية
نقاط : 446
تاريخ التسجيل : 15/03/2009

كلام من الشروق

مُساهمة من طرف عبد الرحمن عبدو في الأربعاء 22 أبريل 2009 - 20:35

أقسم بالله العلي العظيم إن التاريخ ليعيد نفسه .
أفلا ينظر هاؤلاء المرحبين بالإرهابين ماذا كانوا يفعلون .كانو في السبعينات والثمانينات وراء الخمر والنساء في
إسبانيا وفرنسا والمغرب يلهثون .فإذا بنوا لهم جامعة الأمير قالوا تعالوا نتبع ماألفينا عليه أباءنا واجدادنا لعلنا نكون من المهتدين .وماهم بمهتدين .فإذا وقعت الواقعة .وانخفض سعر البترول بسرعة مرتفعة .
يومئذ كانت الفاجعة . قالوا إنا كنا في سياساتنا لضالون .وفي تسيير مؤسسات الدولة لفاشلون .وقال الشعب للحاكم تالله إن كنت بنا لمن اللاعبين .واطلع الحاكم على شعبه فرءاه في سواء الجحيم .فلم يجد لهم حلا غير تغيير النظام ليكون الشعب من الحاكمين .وراح الشعب وراء كل ذي كلام معسول يجرون .وقال الشعب الأرندي قادر على حل مشاكلنا لا بل هم على الإستئصالية لقائمون.وقالوا حماس قادرة على حل مشاكلنا لا بل هم للشيتة لضاربون . وقالوا الفيس يستطيع حل مشاكلنا هذا أقدر.وبقوا هكذا في ضلالهم يعمهون .إلى أن رأوا غوغاء الشعب وارء الفيس يمشون .وهم من كل حدب وصوب ينسلون .قالوا هذا عارض منقذنا بل فتنة فيها عذاب أليم .وخرج المسؤولون على قومهم ولإرادتهم كانوا من الناكرين .يومئذ وقعت الفتنة الكبرى .وابتدأت بعمليات إغتيال صغرى .وزلزلت أرض الجزائر زلزالها .وصعد إلى الجبل أبنائها .وأغتصبت النساء غصباوقاموا بغلي الأطفال في القدور غليا .وسلخت جلود الشيوخ سلخا .يومئذ فرالمرء من صاحبته وبنيه .وأمه وأبيه .والكل دخل المدن وسكن القربي لعل ذلك من الموت ينجيه.إلى أن وضعت الحرب أوزارها .وقال الإنسان مالنا للعودة إليها مالها .وقال المسؤولون وعلماء البلاط الشياتين والإرهابين ياشعب الجزائر إن الله قد بعث لكم بوتفليقة ملكا.قال الشعب أني يكون له الملك علينا ولم يؤتى سعة من القدرة على حل مشاكلنا .قال كذلك قال ربك فمن شاء فليؤمن ولينتخب ومن شاء فليقاطع وليكفر .وكفر الشعب كفرا .وفسق فسقا .وشيطن شطنا.على مقاطعتها قطعا .وعوقب الشعب عقابا لن يعاقب به أحد .بأن يرفع في الأسعار رفعا .ولهم الحقرة في الحياة الدنيا.ظلما وبغيا . اللهم أمتنا قبل أن تلحقنا فتنة أونكون من الشياتين.بعد أن أصبحنا في بلادنا غرباء ومن الخاسرين ومالنا فيها من حظ في العيش معززين مكرمين إلى رعية تقبل اليدين .
هذا رد على من لا يعرف العلاقة بين الإسلاميين ومشاكل الجزائر.

    الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 21 نوفمبر 2017 - 5:31