ALHADASA

& تربية و تعليم & بــــرامج & إسلاميــــات & علــــــوم & تكنولوجيا & رياضة & أخبار &

محرك بحث الحداثة

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد


[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 87 بتاريخ الأربعاء 9 نوفمبر 2016 - 21:10

المواضيع الأخيرة

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى

صفحة تيط

مواقيت الصلاة

التقويم الميلادي/الهجري

التبادل الاعلاني


توفي صبيحة الأحد................

شاطر
avatar
عبدالرحمان والحاج
المشرف العام
المشرف العام

ذكر عدد الرسائل : 228
العمر : 51
نقاط : 529
تاريخ التسجيل : 26/02/2009

توفي صبيحة الأحد................

مُساهمة من طرف عبدالرحمان والحاج في السبت 25 أبريل 2009 - 21:16

ذكرت جريدة الشروق الجزائرية عن الشيخ رحمه الله تعالى ما يلي:


توفي صبيحة الأحد، الشيخ الكبير وبقية العلماء في الجزائر محمد باي بلعالم، المعروف بـ"الشيخ باي"، عن عمر يُناهز 79 سنة، قضى أكثرها في العلم والتدريس والإفتاء والتأليف، لتفقد الجزائر بفقده أحد سروحها العلمية الكبيرة التي كانت حلقة وصل ربطت الخلف بالسلف، في زمن صار صوت العلماء الجزائريين هو الصوت الأكثر تغييبا وتهميشا.
• ولد الشيخ سنة 1930 م بقرية ساهل من بلدية اقبلي بدائرة أَوْلَف في ولاية أدرار، وتربى الشيخ في أسرة علمية فتعلم القران الكريم في مسقط رأسه على يد المقرئ الحافظ الشيخ محمد بن عبد الرحمن بن المكي بن العالم، كما درس على يد والده مبادئ النحو والفقه، ثم رحل إلى زاوية الشيخ أحمد بن عبد الله المعطي السباعي، حيث مكث هناك حوالي سبع سنوات تلقى فيها عدة علوم منها علوم القرآن والحديث والنحو والفقه المالكي وأصوله والفرائض، وتحصل في تلك الفترة على عدة إجازات منها الإجازة العامة بعد إنهاء دراسته التي أخذها عن شيخه الطاهر بن عبد المعطي السباعي وإجازة أخرى عن شيخه الحاج احمد الحسن والشيخ البوديلمي في الحديث الشريف وأخرى من الشيخ العلوي المالكي المكي، وتحصل على شهادة ليسانس في العلوم الإسلامية.
• ورحل الشيخ محمد باي بلعالم إلى دول كثيرة لقي فيها العلماء والطلبة فأفاد واستفاد، وزار تونس وليبيا والمملكة العربية السعودية، حيث كانت أول زيارة له إلى المملكة العربية السعودية لأداء فريضة الحج سنة 1974م، وعاد إليها سنة 1984م للمرة الثانية، ومنذ ذلك العام لم يتخلف عن أداء هذه الفريضة، وله ما يزيد عن 24 حجة حجها إلى البيت العتيق.
• وترك الشيخ مؤلفات جليلة تجاوزت 35 كتابا ـ حسب ما نقله الأستاذ محمد الأمين الشنقيطي الحسني الذي استفدنا منه في ترجمة الشيخ ـ في علوم القرآن والحديث والفقه المالكي وأصول الفقه والنحو وغيرها من الفنون. كما كان يختم صحيح البخاري كل سنة تدريسا، إضافة إلى صحيح مسلم وموطأ الإمام مالك، وكان يُفسّر القرآن خمس مرات في الأسبوع.
• وبفقد هذا الشيخ الجليل، والعالم النبيل، تفقد الجزائر سرحا من سروحها العلمية التي عانت من التهميش والتعتيم، مما جعل أغلب الناشئة اليوم لا يعرفونهم ولا يُدركون قدرهم.
• فرحم الله الشيخ الجليل محمد باي بلعالم، وجزاه خير ما يجزي عالما عن أمته.

ولقد أكرمني الله تعالى فجلست مع شيخنا الفقيه مرارا واستفدت منه وقرأت عليه بعض مؤلفاته وأجازني بذلك، وقد عرف عن الشيخ رحمه الله تعالى التواضع وحب طلبة العلم، وأنه كان يحارب التطرف والنخرف (وكثيرا ما يكان يردد هذين العبارتين)، كما أنه كان يقيد رحلاته ومناقشاته العلمية والجلسات التي كان يجلسها مع المشايخ العلماء وطلبة العلم في دفتر خاص به، وقد أهدى الشيخ كل مؤلفاته (المكتوبة بخط يده) مكتبة الحرم النبوي الشريف.
أسأل الله تعالى أن يرحمه و يرزقه الفردوس الأعلى.
آمين، آمين


_________________
أعطي ما أملك
ولا
أطمع فيما لا أملك

    الوقت/التاريخ الآن هو الخميس 21 سبتمبر 2017 - 18:59